مكتب المحامية

مكتب المحامية

ما هو مكتب المحامية؟

هو المكان الذي تمارس فيه المحامية أعمال مهنة المحاماة، ومنها تقديم الاستشارات القانونية، كاتبة المرافعات، تجهيز الدعاوى القضائية والإنذارات العدلية، وصياغة العقود، وهو المكان المخصص لاستقبال الموكلين وطالبي الاستشارات القانونية، كما أنه الموطن القانوني الخاص بالمحامية، حيث يتم إرسال جميع التباليغ القضائية على عنوان مكتبها، ويعتبر مكتب المحامية بيتها الثاني، حيث أنها تقضي وقتاً طويلاً في إنجاز الأعمال اليومية المتعلقة بمهنة المحاماة.

هيئة مكتب المحامية

يجب أن يكون مكتب المحامية لائق من حيث نظافة، وتصميم الأثاث والديكور، بشكل يعطي انطباع عن رقي المهنة، حيث أن الانطباع الأول عند زيارة مكتب المحامية يؤخذ المظهر العام للمكتب، أيضا اختيار موقع مميز لمكتب المحامية بحيث يكون قريب من الخدمات، ووجود مكان لاصطفاف المركبات، حيث يشجع المواطنين على الحضور لمكتب المحامية وتوكيلها دون تردد.

كما يجب أن تحرص المحامية على توفير وسائل تكنولوجية حديثة، من أجهزة حاسوب وإنترنت وبرامج خاصة مثل برامج الأرشفة، والبرامج الخاصة بالمحاسبة، والحرص على توفير موقع إلكتروني خاص بمكتبها، وربط هذا الموقع على أرقام هواتفها، أيضا أن تحرص على استخدام التطبيقات الحديثة مثل واتس اب الأعمال بشكل منفصل عن الواتس اب الخاص برقمها الشخصي للتواصل مع عملائها.

كما يجب على المحامية وضع بعض الكتب والمراجع القانونية الهامة في مكتبها بالإضافة إلى القوانين السارية المفعول وذلك لحاجة مكتب المحامية لها، وإن كان بالإمكان وضع بعض المجلات والنثريات والمناظر التي تضفي مظهراً جمالياً لمكتب المحامية.

المظهر العام للمحامية

لا بد أن يكون المظهر العام للمحامية لائقاً بالمهنة، من حيث الملابس التي ترتديها، وأسلوب حديثها مع الموكلين أو المراجعين، بحيث يغلب عليها الطابع الرسمي في الشكل والتعامل، والثقة في النفس عند الحديث ،  دون تعال على الناس و/أو استغلال لهم.

بذل العناية اللازمة

على المحامية أن تبذل العناية اللازمة والجهد الكافي في متابعة قضايا الموكلين من حضور الجلسات في مواعيدها ومتابعة التبليغات وعدم التأخر في الحضور أو التغيب عن الجلسة دون عذر رسمي وأن تحرص على تقديم كافة البينات والمستندات وترتيب أوراق القضية بشكل سلس يسهل على القاضي مهمته في القراءة وتمحيص ووزن البينة وبالتالي اصدار القرار المنصف.

على المحامية الدفاع عن حق موكلها أمام القاضي بكل جهدها، وأن تقف أمام المحكمة بثقة وألا تتردد بتوصيل فكرة أو تقديم مذكرة أو تسجيل عبارة على المحضر في سبيل إظهار الحق.

يجب أن يكون لدى مكتب المحامية نسخة من ملف القضية وأوراقها ومحاضرها وبيناتها وتوفير نسخة للموكل في حال طلبها في أي وقت، فهذا الأمر يعزز الثقة بين الموكل والمحامية ويبقيه مطمئناً على أن القضية بيد أمينة ويبقى على اطلاع وعلم بكافة الإجراءات التي تمت على قضيته أولاً بأول.

يجب على المحامية السعي في إيجاد أفضل الحلول وأقصرها للقضية التي تتوكل بها وإن أمكن الوصول لحل ودي مع الخصم بحيث تساهم في عدم إطالة أمد النزاع وعدم إطالة أمد التقاضي أيضاً وتقليل التكاليف على الموكل من حيث رسوم وأتعاب محاماة وطول انتظار.

طاقم مكتب المحامية

يجب أن يضم مكتب المحامية كادر متميز من الموظفين، بحيث يضم الأقسام التالية سكرتاريا، المحاسبة، موظف تقديم خدمات الضيافة والنظافة إن أمكن ذلك، والحرص على اختيار كادر من المحامين المتميزين، وفي حال كنتي ترغبين بالاختصاص بمجال معين في أعمال المحاماة فيجب عليكي اختيار طاقم من المحامين ذو خبرة في هذا المجال، أو فتح المجال لطاقم المكتب بحيث يكون لكل محام تخصص مختلف بحيث يكون هناك توزيع في الاختصاص وتنوع بنفس الوقت.

إن أمكن للمحامية أن تعمل على فتح شركة محاماة تضم ثلة من المحاميات المتميزات بحيث تضع لهن بصمة في مهنة المحاماة ، وفي الحقيقة أن مهنتنا تضم العديد من المحاميات المتميزات والمتخصصات أيضاً في مجالات عدة ،  فما المانع من تأسيس شركة محاميات؟!

أوقات دوام مكتب المحامية

يجب أن تحرص المحامية على التواجد في مكتب المحاماة الخاص بها الوقت الكافي لاستقبال المراجعين والموكلين، ويجب أن يتم تخصيص ساعات معينة لهذا الأمر، والأفضل أن يبدأ التوقيت بعد انتهاء المحامية من أعمالها في المحكمة، وأفضل توقيت لإعطاء مواعيد الحضور للموكلين والمراجعين هو ما بين الساعة الثانية للساعة الخامسة مساءً.

ومن حيث دوام المكتب فلا بد من أن يبقى مكتب المحامية مفتوح أمام أي شخص سواء كان مراجع أو موكل أو محضر محكمة من الساعة التاسعة صباحاً، بحيث يتواجد موظف السكرتاريا والمحاسبة، والموظف الخاص بأعمال التنظيف والضيافة على أقل تقدير.

العمل بروح الفريق

على المحامية تكريس فكرة العمل بروح الفريق بينها وبين طاقم مكتبها بحيث يكون كل منهم جزءً من المكتب وليس مجرد موظف يتقاضى راتباً فقط، وأن العمل كفريق يساهم في نزع حاجز التمييز بين العامل وصاحب العمل ويكون الجميع في مكتب المحامية كأخوة ويساهم في إعلاء شأن المكتب وتطويره وزيادة رواده مما يؤدي إلى زيادة ثقة الناس بمكتب المحامية وتوكيلها وبالتالي زيادة دخلها ودخل طاقم مكتبها.

إعداد المحامية : ليلى خالد

مكتب محامية